منوعات

لا تنزعجي من محنة فقد تكون منحة

قال الله تعالى في كتابه العزيز …. ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرُ لكم واللهُ يعلمُ وأنتم لاتعلمون )

أخواتى …. عندما اُصاب بمحنه ويضيق صدرى بها لا أجد شئ يواسينى مثل هذه الايه …………………….. فسبحان الله حين أتلوها أحس برضى وطمانينة وكأن الله يواسينى بها ……………….. فالانسان منا مجرد مخلوق ضعيف والخالق هو الله عز وجل وهو الذى يعلم مافيه خير و صلاح لنا أو مافيه شر واذيه لنا سواء في دنيانا أو اخرتنا………….. فقد مانظنه أنه شر بالنسبه لنا من خلال منظورنا لظاهر الامر من مرض أو فقر أو فقدان لشخص عزيز أو عمل هذا كله شر………….

ولكن مايدرينا قد يكون في هذا كل الخير …. فنظرتنا نحن للامور محدوده وسطحيه ولكن علم الله سبحانه بالاشياء عام وشامل للماضى والحاضر والمستقبل …………… وهو سبحانه لايمكن أن يحرمنا من شئ يكون فيه مصلحه لنا في دنيانا أو فى أخرتنا …. وهو ادرى منا يحالنا لانه هو الذى خلقنا سبحانه ….

وقد قرأت لاحد الحكماء أنه قال ” أحب ثلاث يكرها الناس أًًحب الفقر والمرض والموت … لأن الفقر مسكنه والمرض كفاره للذنوب والموت لقاء بالله عز وجل” فسبحان الله أمر المؤمن كله خير ….

فأخواتى …. لاتنزعجوا من محنة فقد تكون منحة …. ولايضيق صدركِ من بلية فقد تكون عطية .

ترك تعليق

error: المعذرة